طباعة

الذكاء العاطفي

 

ما هو الذكاء العاطفي؟

ممكن تعريف الذكاء العاطفي على أنّه درجة مقدرة الإنسان في أربعة عناصر، إثنتان منها تتعلّق بذاته واثنتان بالآخرين.

1. الوعي بالذات: ويشمل معرفة النفس وأهمّها القدرة على معرفة المشاعر ورسائلها، وهو العنصر الأساسي الذي تبنى عليه العناصر الثلاث الأخرى.

2. تفهّم الآخر والوعي الاجتماعي: ويشمل القدرة على تفهّم ما يشعر به الآخرون وتقدير الأمور من وجهة نظر الآخرين سوءا كانوا أفراداً أو جماعات.

3. إدارة الذات: ويشمل القدرة على السيطرة على الذات والتحكّم بطريقة التجاوب مع الأحداث واختيار ردود الأفعال وتحمّل مسؤوليتها.

4. إدارة العلاقات والمهارات الاجتماعية: التعامل والتجاوب مع الآخرين مع الأخذ بالاعتبار مخاوفهم واهتماماتهم وحفظ التوازن في العلاقة مع الآخرين والقدرة على القيادة والتأثير الايجابي في الآخرين واستخدام الحزم في المكان الصحيح.

لماذا الذكاء العاطفي مهم للأطفال والمراهقين؟

تبنى أسس الذكاء العاطفي لدى الإنسان في طفولته، وكلّما كان ذلك في السنوات الأولى كلّما كانت شخصية الطفل أكثر اتزاناً وأكثر قوّة ومتانة، ومع ذلك يستطيع الإنسان تطوير الذكاء العاطفي طوال حياته. فبمقدار النسبة التي يمتلكها الطفل من الذكاء العاطفي، تزداد فرصه في التطوير كالتفوّق والنجاح، وبناء علاقات سليمة مع الآخرين، وأن يكون أقل عرضة للتعرّض للاعتداء والتنمّر، وأن يكون له تأثير إيجابي على من حوله. كما أنّ الذكاء العاطفي يساعد الأبناء على أخذ قرارات تؤدّي بهم إلى ما يشعرهم بالإنجاز والنجاح، ويبعدهم عن أخذ القرارات التي تؤدّي بهم إلى ما يشعرهم بالفشل والإحباط.