طباعة

الإهمال

 

ما هو الإهمال؟

الإهمال هو ذلك النمط من سوء المعاملة الذي يعبّر عن فشل الوالدين أو القائمين على رعاية الطفل في توفير الرعاية المناسبة لعمره كالمسكن والملبس والغذاء والتربية والتعليم والتوجيه والرعاية الطبية وغيرها من الاحتياجات الأساسية الضرورية لتنمية قدرات الطفل الجسدية والعقلية والعاطفية بشكل طبيعي. وقد لا يعتبر هذا الحرمان إهمالا إذا كان نتيجة ظروف قسرية، ولكنه يعتبر كذلك حين يكون ناتجاً عن عدم الاهتمام والتساهل وعدم إعطاء الطفل الأولوية للحصول على الرعاية الأساسية. ويختلف الإهمال عن الاعتداء الجسدي والجنسي بأنّ له صفة الاستمرارية، وهو من أكثر أنواع الاعتداءات خطورة، وتزداد تلك الخطورة كلّما كان الأطفال أصغر سنّاً، فقد يؤدي بهم الإهمال إلى آثار وخيمة جسدياً وعقلياً وعاطفياً قد تلازمهم لآخر أيام حياتهم.

ما هي أنواع الإهمال؟

للإهمال أنواع عديدة تؤثر جميعها في الأطفال بشكل أو بآخر، وفيما يلي بعض أهم أنواعها وأهم ما تشتمل عليه:

الإهمال الجسدي:

• رفض أو تأجيل أو تجاهل الرعاية الصحية الضرورية للطفل.

• ترك الطفل وحيداً أو دون رقابة أو إشراف من شخص بالغ أمين.

• التساهل في الأمور الضرورية لضمان سلامة الطفل الجسدية لإبعاده عن المخاطر.

• عدم تأمين الغذاء والمسكن النظيف والصحي اللازم لنموه مع إمكانية تأمينه.

• السماح للطفل بالتواجد واللعب بألعاب أو أماكن خطيرة أو غير آمنه.


الإهمال التربوي:

• عدم الاهتمام بالتعامل مع الطفل على أساس مصلحته العليا.

• عدم تواجد الآباء أوعدم اكتراثهم لتوجيه النصح والمشورة والمساندة للأطفال حين يحتاجونها.

• حرمان الطفل من المدرسة أو السماح له بالتسيّب من التعليم أو عدم توفير العون الضروري له للوصول إلى المدرسة وما يؤدّي للتعلم والنجاح.

• حرمان الطفل من اكتساب المهارات الضرورية التي تساهم في نمو شخصيته وتقويم سلوكه.

• ممارسة سلوكيات بعيدة عن القيم والأخلاق أمام الطفل أو ترك مواد إعلامية أو غيرها في متناول يده تساهم في إرباك تلك المعاني لديه.


الإهمال النفسي والعاطفي:

• حرمان الطفل من المحبة والعاطفة وعدم اختيار طرق مناسبة لإيصال هذه المحبة والعاطفة بما يتماشى مع عمر الطفل واحتياجاته الأساسية.

• البرود في التعامل مع الطفل والاستجابة لمشاعره والتفاعل معها.

• اللامبالاة في السعي لإزالة وتصحيح العوامل التي تتسبّب في سلب الشعور بالأمان لدى الطفل.

• استمرار الخلافات على مرأى ومسمع من الأطفال خاصة الأسرية منها.

• تجاهل مواهب الأطفال وقدراتهم وعدم ملاحظتها خاصة حين يحاولون جلب الانتباه لها لتأكيدها وتطويرها.

• عدم إعطاء الاهتمام للإشارات والعلامات التي تدل على وجود مشاكل نفسية بحاجة للاهتمام لدى الطفل.